الصفحة الرئيسية احدث الاخبار فعال أكثر من الكيماوي.. طرح عقار جديد لعلاج مرضى سرطان الدم المزمن

فعال أكثر من الكيماوي.. طرح عقار جديد لعلاج مرضى سرطان الدم المزمن

فعال أكثر من الكيماوي.. طرح عقار جديد لعلاج مرضى سرطان الدم المزمنسرطان الدم الليمفاوي المزمنأعلنت شركة أسترازينيكا العالمية الرائدة في صناعة الأدوية، عن طرح عقار CALQUENCE كالكوينس (أكالابروتينيب) لعلاج مرضى سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL)، أحد أكثر أنواع سرطان الدم شيوعًا لدى البالغين، وكذلك مرضى سرطان الغدد الليمفاوية ذات الخلايا الوشاحية (MCL).

وجاء ذلك خلال المؤتمر الطبي الذي عُقِد لإطلاق العقار رسميًا في مصر، بعد الحصول على موافقة هيئة الدواء المصرية.

وأكد المسئولون خلال المؤتمر، أن النتائج التفصيلية للتجربة الإكلينيكية للمرحلة الثالثة ELEVATE TN والتي أجريت على مرضى سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL) الذين لم يسبق لهم العلاج من قبل، أوضحت أن عقار كالكوينس أظهر تحسنًا ملحوظًا في معدلات الحد من انتشار المرض مع البقاء على قيد الحياة، مقارنةً بالعلاج الكيميائي الموجه.

وأجريت التجربة على 535 مريض، و87% منهم ظلوا بدون تطور المرض وعلى قيد الحياة بعد بداية الدراسة بـ24 شهرًا، مقارنة بـ47% من مستخدمى العلاج الكيماوي المناعي.

وبلغ معدل استجابة مرضى سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL) الذين لم يسبق لهم العلاج لقعار كالكوينس (أكالابروتينيب) نحو 97%، بحسب النتائج التفصيلية لكل من تجربة المرحلة الثانية ACE-CL-001.

كما أشارت النتائج النهائية لتجربة ASCEND والتي أجريت على مرضى سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL) الذين يعانون من الانتكاس أو مقاومة لخط العلاج الأول، إلى مدى فعالية عقار كالكوينس، حيث نجح في إبقاء ما يقدر بـ82% من المرضى على قيد الحياة ولم يظهر أي تطور للمرض خلال 18 شهرًا، مقارنة بـ48% ممن تلقوا العلاج الكيماوي المناعي.

وقدمت النتائج السابقة، خلال المؤتمر السنوي الخامس والعشرين لجمعية أمراض الدم الأوروبية (EHA)، في يونيو 2020.

والجدير بالذكر أن هذا العقار يعتبر الجيل الجديد لمثبطات مستقبلات انزيم البروتون كينيز BTKis، وهو يعمل بطريقة انتقائية، حيث يقلل من الأعراض الجانبية ويحسن من جودة حياه المرضى، مقدمًا أفضلية عن الجيل الأول، وبالأخص لمرضى القلب والضغط والأمراض التنفسية.

ومن جانبه، قال الدكتور أشرف الغندور، أستاذ طب أمراض الدم ووكيل كلية طب جامعة الإسكندرية، إن سرطان الدم الليمفاوي المزمن يعد مرض صامت، إذ يتم اكتشافه من قبيل الصدفة، وفي مرحلة متأخرة.

وأضاف الغندور أن أعداد مرضى السرطان في مصر ترتفع بشكل مستمر، حيث أن هناك 30% من مرضي اللوكيميا يعانون من سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL)، متابعًا: “لذلك، يجب علينا نشر الوعي بين المواطنين، لدعم مرضى السرطان، كما يجب علينا تسليط الضوء على هذا المرض، لتقليل نسبة الوفيات من اللوكيميا، والتي تحتل المركز السابع في الوفيات بسبب السرطان”.

وفي سياق متصل، أوضح محمد عبد المعطي، أستاذ طب الأورام وأمراض الدم بالمعهد القومي للأورام، أن بروتوكولات علاج مرض السرطان تختلف من مريض لآخر حسب المرحلة، حيث يمكن علاج المرضى من خلال العلاج الكيماوي أو المناعي أو العلاج الموجه أو عن طريق زرع نخاع العظام.

وأكد أستاذ طب الأورام أن عقار كالكوينس بمثابة أمل جديد لمرضى السرطان الدم الليمفاوي المزمن، فهو يعمل بشكل انتقائي، مما يحد من نمو خلايا السرطان وانتشارها، مع تقليل الآثار الجانبية وبالأخص لمرضى القلب والرئة.

وحصل عقار كالكوينس على الموافقة لاستخدامه في علاج المرضى البالغين الذين يعانون من سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL) سواء حديثي التشخيص أو من لم يستجيبوا لخط العلاج الأول، بالإضافة إلى مرضى سرطان الغدد الليمفاوية ذات الخلايا الوشاحية(MCL) في عدة دول، بحسب عبد المعطي.

وقالت الدكتور ميرڨت مطر، أستاذ طب أمراض الدم ورئيس وحدة أمراض الدم بجامعة القاهرة، إن الموافقة على الدواء اعتمدت على نتائج دراستين سريرتين، وهما ELEVATE-TN وASCEND، مضيفةً أن النتائج أظرت مدى فعاليى عقار كالكوينس في تقليل الخطر النسبي لتطور المرض ومعدلات الوفاة بشكل كبير.

وأضافت مطر أن دراسة ACE-CL-001 أظهرت أن نسبة استجابة المرضى وصلت إلى 97% مع بقاء 86٪ من مرضى CLL الذين تم علاجهم بكالكوينس كعلاج أولي، على قيد الحياة، مع المتابعة لأكثر من أربع سنوات.

وشدد الدكتور رأفت عبد الفتاح، أستاذ طب الأورام و أمراض الدم بالمعهد القومي للأورام، على أهمية تطوير القطاع الصحي في مصر والاهتمام بصحة المرضى، من خلال توحيد جهود القطاعات الخاصة والحكومية، لدعم المرضى وتوفير التحاليل الجديدة التي تحدد عوامل الخطورة، مثل 17-p deletion وIGHV mutation.

وأكد عبد الفتاح أن شركة أسترازينيكا تقدم أملًا جديدًا لمرضى السرطان بهذا العقار، الذي يعد طفرة في مجال المستحضرات الدوائية الحديثة، وذلك لقدرته على إعطاء جودة أفضل لحياه المرضى

وأوضح الدكتور شريف وجيه، رئيس القطاع الطبي لشركة أسترازينيكا في مصر، أن التحليل النهائي لـASCEND أظهر بقاء ما يقدر بـ82% من المرضى الذين يعانون من الانتكاس أو عدم الاستجابة على خط العلاج الأول CLL، على قيد الحياة، ولم يظهر أي تطور للمرض خلال 18 شهرًا، مقارنة بـ48% ممن تلقوا العلاج الكيماوي المناعي، مما يعكس الجهود الاستثنائية للشركة في هذا المجال.

وأفاد الدكتور حاتم الورداني، الرئيس التنفيذي لشركة أسترازينيكا في مصر، بأن الشركة تتعاون مع كافة المؤسسات العلمية والهيئات الحكومية ووزارة الصحة المصرية، من خلال مجموعة مميزة من البرامج العلاجية لدعم المرضى بمصر.

وقال الورداني إن الشركة تعمل على توفير أفضل الحلول والوسائل العلاجية للمريض المصري فور اعتمادها من الجهات المختصة عالميًا، لافتًا إلى أن مصر ستكون سادس دولة في العالم التي تطرح لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية المزمن هذا العلاج الحديث.

وأضاف الدكتور رامي اسكندر، رئيس وحدة الأورام لشركة أسترازينيكا بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، أن الشركة تحرص دائمًا على مساندة المرضى، حيث تعمل على تطوير المجالات المختلفة، لتقدم أحدث الحلول العلاجية، بما في ذلك علم الأورام وأمراض الدم، التي تعد من أهم المجالات الرئيسية للبحث والتطوير.

وأتم اسكندر حديثه، قائلًا: “الشركة تضع المريض نصب عينها في المقام الأول، ولهذا فنحن ندفع حدود العلم، لكي نقدم للمرضى حلول جديدة وجودة حياه أفضل”.

تحميل المزيد من المقالات ذات الصلة
تحميل المزيد بواسطة SEHEYA
تحميل المزيد في احدث الاخبار

اترك تعليقاً

تحقق أيضا

بسبب وشم.. إصابة شخص بفقدان السمع والتهاب في العينين

من المعروف أن استخدام الوشم من المخاطر، حيث أنه قد يؤدي في بعض الأحيان إلى رد فعل تحسسي ضد…