الصفحة الرئيسية الجمال والرشاقة عملية تجميل الاذن بالليزر .. ما الحقيقة وراء هذه التقنية؟

عملية تجميل الاذن بالليزر .. ما الحقيقة وراء هذه التقنية؟

قد يكون شكل الأذن غير المتناسق مع الوجه من الأشياء التي تثير القلق لدى البعض، فالأذن من
أكثر أجزاء الوجه المؤثرة على الشكل العام، لذلك قد يلجأ بعض الأشخاص إلى إجراء جراحي بها
للتجميل، ولكن ماذا عن عملية تجميل الاذن بالليزر تحديدًا؟ وهل يمكن بالفعل إجراء تجميل
للأذن بدون أي تدخل جراحي؟ هذا ما سنناقشه اليوم في هذا المقال أعزائي القراء، فتابعوا معنا
القراءة.

هل يمكن تجميل الأذن بالليزر؟
بالنسبة إلى تقنية الليزر المعروفة التي ُتستخدم في العديد من العمليات وإجراءات التجميل، فإن
الإجابة وفقًا للعديد من أطباء التجميل والخبراء بأنه لا يمكن تجميل الأذن بالليزر فقط دون أي
تدخل جراحي.
ووفقًا لموقع Realself ،قال العديد من الأطباء المتخصصين أنهم لم يسمعوا عن تقنية تجميل
الأذن بالليزر دون أي تدخل جراحي، وأن ذلك غير منطقيًا في الواقع، وإن كان كذلك، فيُ ستخدم
الليزر بعد عمل الشق الجراحي في الجلد، لأن تجميل الأذن يقوم في الأساس على نقل أو تعديل
الغضاريف وإزالة جزء منها إن تطلب الأمر، ثم تثبيتها في وضعها الجديد، وذلك لا يتم إلا بشق
جراحي أولا، حتى وإن كان صغيرًا.

ما هي عملية تجميل الاذن بالليزر ؟
هناك تقنية يُ طلق عليها البعض تجميل الأذن بالليزر، ولكنها لا تتم باستخدام الليزر وحده بدون
جراحة، ولكن يُستخدم فيها ليزر حراري من غاز ثاني أكسيد الكربون، بعد عمل الشق الجراحي في
الجلد عند تثبيت الغضروف في موضعه الجديد، ليكون الشكل العام أكثر تناسقًا.
كما أن هناك تقنية ُتسمى ليزر KTP ،والتي ُتستخدم أيضًا في جراحات الأذن، ولكنها ُتستخدم
للجراحات الطبية وليست التجميلية، حيث يتيح جهاز تجميع الألياف الكوارتز للجراح التحكم اليدوي
في حزمة الليزر في إطار المجال المجهري

كانت هذه التقنية فعالة في حالات مثل إزالة الغشاء المخاطي المصاب بفرط التنسج الغليظ،
وفي تفكيك البنية المتنقلة من أجل إزالة الكوليستوما الكاملة، وأيضًا في إزالة القمم
المسدودة أو غيرها من مشكلات الأذن الوسطى.

ليزر ثاني أكسيد الكربون لتجميل الأذن
تم استخدام الليزر الكربوني في تجربة شارك فيها 32 مريضًا من ذوي الآذان البارزة، وتم فيها
تنفيذ ليزر ثاني أكسيد الكربون بعد عمل شقين متوازيين، وتم إصلاح الغضروف بخيوط فاش
فكريل القابلة للامتصاص.
في التقييم كان هناك 14 مريضًا راضين جدًا عن النتيجة، واثنان من المرضى راضين إلى حد ما،
وأدت نتيجة الدراسة إلى أن استخدام ليزر ثاني أكسيد الكربون في تجميل الأذن نال إعجاب
المرضى بدون مضاعفات، ولكن نذكرك عزيزي القارئ بضرورة التحدث مع الطبيب قبل الإجراء حول
المخاطر والآثار الجانبية المحتملة للتقنية.

تجميل الأذن الجراحي
بالنسبة للطريقة الجراحية لتجميل الأذن، فيمكن إجراء هذه العملية للطفل الكبير سنًا أو البالغ
تحت تأثير التخدير الموضعي، إما عن طريق جراح تجميل أو جراح الأنف والأذن والحنجرة، وتكون
لرأب الأذن أو تصحيح شكلها البارز، وتشمل خطوات الإجراء ما يلي:

  • عمل شق صغير وراء الأذن لكشف غضروف الأذن.
  • إزالة قطع صغيرة من الغضروف إذا لزم الأمر.
  • تثبيت البنية المتبقية بالشكل والموقع المطلوب.
  • عادة ما تستغرق العملية من ساعة إلى ساعتين، وإذا تم استخدام مخدر موضعي يمكن
    العودة للمنزل في نفس اليوم.
  • هناك بعض التقنيات الأحدث مثل تثبيت الغضروف عبر الجلد باستخدام إبرة، بدون أن يتم
  • عمل شقوق جراحية، ولكن لا يوجد دليل كاِف على جودة أو سلامة هذه الطريقة على
    المدى الطويل

 

تحميل المزيد من المقالات ذات الصلة
تحميل المزيد بواسطة SEHEYA
تحميل المزيد في الجمال والرشاقة

اترك تعليقاً

تحقق أيضا

بسبب وشم.. إصابة شخص بفقدان السمع والتهاب في العينين

من المعروف أن استخدام الوشم من المخاطر، حيث أنه قد يؤدي في بعض الأحيان إلى رد فعل تحسسي ضد…