الصفحة الرئيسية الأمومة والطفولة أسباب بكاء الطفل حديث الولادة وكيف يمكن تهدئته ؟

أسباب بكاء الطفل حديث الولادة وكيف يمكن تهدئته ؟

يعتمد طفلك حديث الولادة بالكامل عليك في تزوديه بالطعام والدفء والراحة التي يحتاجها،
ويعد بكاء الطفل حديث الولادة هو طريقته في توصيل تلك الاحتياجات وطلب الاهتمام والرعاية،
وفي المقال التالي سنساعدك لفهم أسباب بكاء الطفل حديث الولادة وكيف يمكن تهدئته.

إذا كنت تعتقدين أن طفلك يبكي بشكل مفرط، فاصطحبيه إلى الطبيب لاستبعاد أي أسباب أخرى،
سيتحقق طبيبك من عدم تسبب أي شيء أكثر خطورة في بكاء طفلك، وتذكري أن هذه المرحلة
سوف تمر فالمغص يميل إلى الذروة في شهرين، وعادة ما يختفي بعد ثلاثة إلى أربعة أشهر

بكاء الطفل لأنه بحاجة إلى الحمل

يحتاج طفلك إلى الكثير من العناق والاتصال الجسدي والطمأنينة لتهدئته، لذلك قد يعني
صراخها أنها تريد فقط أن يُ حمل فطفلك يحب صوت دقات قلبك، ودفء جسمك ورائحتك.

بكاء الطفل بسبب التعب والحاجة إلى الراحة

قد يجد طفلك صعوبة في النوم خاصة إذا كان متعب فيبدأ بالبكاء، فإذا شعرتي بذلك فحاولي
اصطحابه إلى غرفة هادئة بعد الرضاعة لمساعدته على النوم والتوقف عن البكاء.

بكاء الطفل بسبب البرودة أو السخونة

يمكنك التحقق من درجة حرارة طفلك عن طريق الشعور ببطنه أو الجزء الخلفي من رقبته، لا
تسترشدي بدرجة حرارة يدي طفلك أو قدميه، فمن الطبيعي أن يكونوا باردين أكثر من بقية
جسمه.
حافظي على درجة حرارة غرفة طفلك بين 16 درجة مئوية و 20 درجة مئوية، واستخدمي ميزان
حرارة الغرفة لتتبع درجة الحرارة، احرص على عدم تغطية طفلك بالكثير من الأغطية، واستخدمي
الملاءات القطنية، وطبقات الملابس المناسبة لكل فصل.

البكاء بسبب الحاجة إلى تغيير الحفاضات

قد يبكي الطفل بسبب الحاجة إلى تغيير الحفاضات وتهيج الجلد.

بكاء الطفل لشعوره بأنه في حالة غير جيدة

إذا كان طفلك في حالة غير جيدة، فمن المحتمل أن يبكي بنبرة مختلفة عن تلك التي اعتدت
عليها، فقد يكون أضعف أو أكثر إلحاًحا أو استمرارية أو عالي النبرة، وأ ًيضا إذا كانت عادة ما
ا ولكنه أصبح هادئ بشكل غير معتاد، فقد يكون هذا أ ًيضا علامة على أنه ليس على
يبكي كثيرً
ما يرام، وهناك العديد من الأسباب للبكاء في هذه الحالة مثل التسنين، ولكن في الحالات الأكثر
خطورة أو عند ارتفاع درجة الحرارة يجب التماس الرعاية الطبية الفورية.

طفلي لا يزال يبكي .. كيف يمكنني تهدئته؟

عندما تتعرفين تدريجيًا على شخصية طفلك، ستتعرفي على التقنيات التي تناسبه، و قد تساعد
هذه الاقتراحات التالية:

  • يمكن للضوضاء البيضاء أن تساعد في تهدئة طفلك، يمكنك تنزيل تطبيق إلى هاتفك أو
    شراء لعبة تلعب مجموعة من الأصوات، بدءًا من أمواج المحيط وحتى قطرات المطر.
  • يحب معظم الأطفال أن يهتزوا بلطف، ويمكنك تحقيق ذلك من خلال ذراعيك بينما تتجولين،
    أو في كرسي هزاز.
  • باستخدام زيوت التدليك أو الكريم الم ّخصص للأطفال، قومي بفرك ظهر طفلك برفق أو
    بطنه في اتجاه عقارب الساعة.
  • يمكن أن يساعد تدليك بطن طفلك في عملية الهضم والمساعدة على تهدئته.
  • يبكي بعض الأطفال أثناء الرضاعة أو بعدها، فإذا كنت ترضعين طفلك، فقد تجدي أن تعديل
    وضعية الرضاعة أفضل لطفلك.
  • تجّشؤ طفلك بعد الرضاعة أمر هام، ويمكن تحقيق ذلك عن طريق حمله على كتفك والتربيت
    بلطف أو فرك ظهره.
  • إذا كان طفلك يبكي بعد تناول الطعام مباشرة، فقد لا يزال يعاني من الجوع ، لذا اعطيه
    الثدي الآخر أو الحليب الاصطناعي.
  • بالنسبة لبعض الأطفال، تكون الحاجة إلى الإمتصاص قوية ًجدا، وفري له شيًئا آمًنا
    لامتصاصه.
  • قد يساعدك حمام دافئ على تهدئة طفلك.
تحميل المزيد من المقالات ذات الصلة
تحميل المزيد بواسطة SEHEYA
تحميل المزيد في الأمومة والطفولة

اترك تعليقاً

تحقق أيضا

بسبب وشم.. إصابة شخص بفقدان السمع والتهاب في العينين

من المعروف أن استخدام الوشم من المخاطر، حيث أنه قد يؤدي في بعض الأحيان إلى رد فعل تحسسي ضد…